من نحن - أسئلة وأجوبة

“متناولو الأكل المفْرِطون المجهولون” هي مجموعة من الناس الذين يتعافَوْن من الأكل المفْرط القهريّ بمساعدة تقاسُم التجربة وبمساعدة القوّة والأمل. نحن نستقبل كلّ من يريد التوقّف عن تناول الطعام القهريّ. ليس ثمّة مدفوعات إلزاميّة أو رسوم عضويّة. نحن ندعم أنفسنا من خلال تبرُّعاتنا، ولا نشجّع التبرّعات الخارجيّة ولا نحصل عليها.

“أو. إي” ليست ملحقة بأيّ منظّمة عامّة أو خاصّة، أو حركة سياسيّة أو فكريّة أو دينيّة. ونحن لا نتّخذ مواقف حول أمور خارجيّة. هدفنا الأساسيّ هو الامتناع عن الإفراط القهريّ في تناول الطعام، ونقل رسالة الشفاء والتعافي لمن ما زالوا يعانون من هذا الأمر.

نحن في “أو. إي” نؤمن بأنّ لدينا مرضًا ينعكس في ثلاثة مستويات: البدنيّ؛ الشعوريّ؛ الروحيّ. تَبَيَّنَ لعشرات آلاف الأشخاص أنّ خطّة الخطوات الاثنتي عشرة لـِ “أو. إي” تؤدّي إلى الشفاء في المستويات الثلاثة. تتجسّد في الخطوات الاثنتي عشرة المبادئُ التي إذا قمنا بتطبيقها سنتحرّر من تناول الطعام القهريّ ومن سلوكيّات قهريّة تتعلّق بتناول الطعام. يساعدنا مدرّبون من أعضاء “أو. إي” (الذين يعيشون مثلنا بحسب هذا البرنامج)، على فهم وتطبيق هذه المبادئ في جميع المجالات الحياتيّة. كلّما عشنا حياتنا وَفق هذه الخطوات، فسنقوم بإهمال توجُّهات قديمة، ونكتشف أنّ الطعام لا يدير حياتنا بعد الآن. الأفراد من بيننا الذين يختارون العيش مع هذه الخطوات، يومًا واحدًا في كلّ مرّة، يحظَوْن بمنهجِ حياة جديدٍ يمنحنا انعتاقًا متواصلًا من نزعتنا القهريّة اتجاه الأكل.

لا متطلّبات مسبقة. كلّ من يأتي ويدخل الغرفة يُستقبَل بالترحاب.

تستقبل “أو. أي” الجميع بالترحاب دون شروط قبول. كذلك لا حاجة إلى التحديد المسبق أو التنسيق، بل كلّ المطلوب هو الوصول إلى اللقاء والانضمام. نوصي بحضور ستّة لقاءات على الأقلّ قبل اتّخاذ قرار حول الاستمرار. نحن نهتمّ بالأعضاء الجدد، ونبذل ما في وسعنا كي يشعروا بهذا الأمر.

ليس هنالك مسار للتسجيل أو الفحص.

نحن نعمل لقاءاً أسبوعيًّا للمهتمّين الجدد في الساعة السابعة مساء من أيّام الثلاثاء. في هذا اللقاء، تستطيعون طرح جميع الأسئلة التي تساعدكم الإجابةُ عنها على اتّخاذ القرار. يُعْقَد هذا اللقاء عبْر تطبيق برامج الزوم.

إذا قرّرتكم خوض التجربة، فالخطوة الأولى هي البحث عن لقاء: وجهًا لوجه، أو عبْر الهاتف، أو عبْر الإنترنت، أو بلقاء غير مباشر. عندما تذهبون لإجراء لقاء أو تنضمّون إلى لقاء إلكترونيّ، ننصح أن تصرّحوا بأنّكم جدد، كي يتمكّن الشخص الذي تتمثّل وظيفته في تقديم الشرح للأشخاص الجدد من التوجّه إليكم والإجابة عن الأسئلة التي تُطرَح خلال اللقاء.

في كلّ يوم، يُعْقَد عدد من اللقاءات. نعرض عليكم طرقًا مختلفة للعثور على اللقاء الذي يناسبكم: بحسب المدينة واليوم والساعة؛ لقاء وجاهيّ أو عبْر الإنترنت.

ابحثوا عن اللقاء الذي يلائمكم –رابط

 يمكن الحصول على مزيد من التفاصيل حول طابع اللقاءات عبْر الهاتف حامل الرقم: 054-9409920.

 يمكنكم إبقاء التفاصيل، وسنعاود نحن الاتّصال بكم – رابط

أعضاء “أو. إي” هم رجال ونساء من جميع أنحاء العالم. بعضهم مع وزن زائد، وبعضهم يعاني من فقدان الشهيّة العصابيّ (أنوريكسيا)، أو الشرَه العصابيّ (بوليميا)، أو لديهم وزن عاديّ. لكنّنا جميعًا لم نتمكّن من العيش بحرّيّة، إذ أدارَ الأكل والطعام حياتنا.

الأعراض قد تكون مختلفة بين شخص وآخر، لكنّنا جميعنا نتقاسم أمرًا واحدًا: نحن عاجزون أمام الطعام الذي يدير حياتنا. هذه المشكلة المشترَكة دفعت الأعضاء في “أو. إي” إلى العثور على حلّ مشترك بمساعدة الخطوات الاثنتي عشرة، والتقاليد الاثني عشر، وبواسطة الأدوات التي نعرضها.

إذا كانت لديكم مشكلةٌ ما في الأكل، فنحن نستقبلكم بكلّ ترحاب.

في ما يلي استمارة أسئلة شخصيّة كي تتمكّن من اتّخاذ قرار بشأن ما إذا كان برنامج “أو. إي” مُعَدًّا لك (رابط منفصل للصفحة).

“أو. إي” ليس برنامجًا دينيًّا، ولا تدعو الحاجة إلى اعتناق أيّ معتقَد دينيّ كشرط من شروط العضويّة في “أو. إي”.

يضمّ “أو. إي” مجموعة متعددة من الأشخاص ينتمون الى معتقدات دينية متنوعة، وهناك كذلك أشخاصًا لا يؤمنون البتّة. الإيمان بالله ليس شرط لدينا.

قد تُذْكَر لفظة “الله” في اللقاءات، لكنّنا نتطرّق إلى “الربّ” كما يفهمه أو تفهمه كلّ عضو/ة، ويتوافر لكلّ عضو/ة كاملُ الحرّيّة في تعريف ذلك لنفسه/ا.

نحن نستخدم كذلك المصطلح “القوّة العليا” أو “قوّة أكبر منّي”، ويحقّ لكلّ عضو أن يعرّف لنفسه معنى هذا التعبير الذي يشير إلى قوّة أكبر من “أنا” الخاصّ به.

وُلدت الفكرة في العام 1958، عندما اشتركت روزان مؤسِّسة “أو. إي” في لقاء لـِ “مقامرون قهريّون مجهولون”، وهو برنامج يرتكز على برنامج الخطوات الاثنتي عشرة لبرنامج “مدمنون مجهولون على تناول الكحول”، على غرار “أو. إي”. أدركت السيّدة روزان أنّ بمقدور هذا البرنامج مساعدتها على تخسيس وزنها كي يصل إلى وزن صحّيّ. بعد ذلك بعامَيْن (وتحديدًا في التاسع عشر من كانون الثاني عام 1960)، عُقِد في لوس أنجلوس اللقاءُ الأوّل لبرنامج “أو. إي”، وشاركت فيه روزان المؤسِّسة وَجو وَبارنيز الذين كان ثلاثتهم أعضاء “أو. إي” الأوائل في العالَـم.

في أيّامنا هذه، تُعْقَد لقاءات “أو. إي” يوميًّا في أكثر من 75 دولة في أنحاء العالم.

“بعد إخفاقات متكرّرة في السعي للتحكّم بتناول الطعام وبوزننا، توصَّلْنا إلى حلّ ناجح، وحلُّنا هو خطّة شفاء – برنامج اثنتي عشرة خطوة بسيطة.

طريق حياتنا التي ترتكز على الخطوات الاثنتي عشرة والتقاليد الاثني عشر منحتنا شفاء جسديًّا وعاطفيًّا وروحيًّا، ولا شكّ لدينا أنّنا نتحدّث عن أمرٍ أعاجيبيّ. لقد ساعدَنا البرنامج، وسيساعدك أنت أيضًا.

مقدّمة من كتاب “الاثنتا عشرة خطوة والاثنا عشر تقليدًا للمفْرِطين القهريّين في الأكل” 

كيف نبدأ، إذًا؟

لا تتجاهلوا المشكلة!  لدينا في “أو. إي” مكان لكم. نحن ندعوكم للانضمام إلى لقاء تعارُف وشرح بواسطة الزوم في الساعة السابعة (19:00) من أيّام الثلاثاء، أو اختيار لقاء آخر للتعرّف على البرنامج.